بواسطة أمريكية التفاهمات أدت إلى منح السلطة امتيازات بشأن المستوطنات
بواسطة أمريكية التفاهمات

ترجمة أبو مصعب حميد صحيفة اسرائيل هايوم.

” التفاهمات التي تم التوصل إليها بوساطة الولايات المتحدة أدت إلى منح السلطة الفلسطينية امتيازات بشأن المستوطنات” .
مسؤول فلسطيني لصحيفة “إسرائيل هيوم” : الاجتماعات المكثفة والسرية التي تهدف إلى إرساء الأساس لمحادثات السلام أدت إلى تحقيق تقدم محدود في بناء المستوطنات في الكتل الرئيسية .
وقال مسؤول فلسطيني في مقابلة مع صحيفة “هيوم” الاسرائيلية ان اسرائيل والفلسطينيين توصلوا الى سلسلة من “التفاهمات الهادئة” التي تشمل استمرار اسرائيل في بناء محدود في الكتل الاستيطانية ولكن تجميد شبه تام لبناء المستوطنات خارج هذه التكتلات ، وأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على استعداد للدخول في محادثات سلام مباشرة دون شروط مسبقة .


وكان تقرير بلومبرغ الذي نفته رام الله في وقت لاحق يشكل تغيرا كبيرا في السياسة الفلسطينية التي ما زالت قائمة حتى الآن على المفاوضات المباشرة مع اسرائيل على وقف تام لبناء المستوطنات
.

وقال مسؤول مقرب من عباس في رام الله “لإسرائيل هيوم” أن تراجع عباس عن طلب التجميده الكلي جاء نتيجة التفاهمات التي تم التوصل إليها مؤخرا في سلسلة من الاجتماعات المكثفة والسرية مع مفاوض السلام الأميركي مبعوث دونالد ترامب الى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات الذي استقر بين القدس ورام الله في رحلاته الأخيرة إلى المنطقة .


وقال المسؤول الفلسطينى انه طبقا للتفاهمات التى تم التوصل اليها فى الاجتماعات ستواصل اسرائيل سياسة البناء المحدود فى الكتل الاستيطانية ولكنها ستطبق تجميدا شبه تام لبناء المستوطنات خارج الكتل الكبيرة ، وبالإضافة إلى ذلك، لن تبدأ إسرائيل مشاريع بناء جديدة في المستوطنات القائمة خارج الكتل الرئيسية، باستثناء حفنة من المشاريع التي يجري تنفيذها بالفعل، لتفادي وضع حقائق على الأرض .


وقال المسؤول ان كلا من القاهرة وعمان على علم بالتفاهمات وان مصر والاردن اللتين تتوق الى المساعدة فى بدء عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية تدعمان ايضا التفاهمات الجديدة كما فعل كل من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وعباس ..
الا ان نتانياهو التقى مع قادة المستوطنات واعطاهم صورة مختلفة جدا ، وقال لهم إن التغيير الكبير في السياسة الأمريكية بشأن المستوطنات منذ تولي ترامب منصبه، رفع جميع القيود المفروضة على البناء خارج الكتل الاستيطانية، وعكس الحد الأقصى لعدد الوحدات السكنية الجديدة .

واوضح نتانياهو ان الادارة الاميركية السابقة طلبت من اسرائيل الامتناع كليا عن البناء خارج هذه الكتل، لكن الان اصبحت جميع الاراضى الاستيطانية مضاءة من اجل البناء ، ولم يذكر أي تفاهمات أو قيود على البناء خارج الكتل الاستيطانية .


وأوضح نتنياهو أن السياسة الأمريكية المعدلة تعني أن البناء لا يمكن أن يمضي إلا داخل المستوطنات القائمة في جميع أنحاء يهودا والسامرة ولكن لن يقتصر على مواقع محددة داخل تلك المستوطنات .

وقال رئيس الوزراء فى الاجتماع انه لم يكن هناك طلب بتقييد عدد الوحدات السكنية المبنية خارج الخط الاخضر وان تصاريح البناء ستصدر بناء على تقدير اسرائيل .. (صحيفة اسرائيل هايوم ).