تعرف على حقيقة مقتل أبو بكر البغدادي في سوريا
تعرف على حقيقة مقتل البغدادي في غارة روسية استهدفت التنظيم

في أخبار تم تداولها بشكل واسع عبر وسائل الإعلام ، وفي مواقع التواصل الاجتماعي، تفيد بمقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أبو بكر البغدادي ، هذه الأخبار تم تداولها بناء على ترجيحات من وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، في غارات شنتها طائراتها على الرقة السورية في مايو/أيار الماضي،  وأنه يتم التحقق من المعلومات الأولية.في حين أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال إن ليس لدى موسكو تأكيد بنسبة 100 في المئة بشأن مقتله.

بيان وزارة الدفاع الروسية :

في بيان أصدرته وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة ذكرت فيه  أن طائرات من طراز (سوخوي 35 وسوخوي 34 ) قد نفذت في 28 مايو/أيار الماضي ضربات صاروخية  استهدفت تجمعا لتنظيم الدولة جنوبي الرقة.
وأضاف البيان أن القصف استهدف اجتماعا لقادة في التنظيم،  و أن هذا القصف أسفر عن مصرع قياديين في التنظيم و قد يكون من بينهم البغدادي، وأن التحقيقات الروسية جارية لتأكد من مصرع البغدادي، أن الغارات الروسية أسفرت عن مصرع ثلاثين قياديا، و330  عنصر من تنظيم الدولةعلى حد وصف البيان .

وزارة الدفاع الروسية رجحت ، اليوم الجمعة، أنه تم القضاء على أبو بكر البغدادي إثر الضربة الجوية ، ألا أن الوزارة تدقق بالتقارير التي تشير إلى أن البغدادي قد قتل في الغارة الروسية جنوبي الرقة أواخر مايو الماضي ، وأنه يتم التحقق من المعلومات الأولية.

 وجاء في بيان الوزارة “حسب المعلومات التي يجري التحقق منها عبر مختلف القنوات، كان أبو بكر البغدادي حاضرا أيضا في الاجتماع [الذي أغار عليه الطيران الروسي]، وتم القضاء عليه”.
في حين
ومن الملاحظ أنه هذا هي المرة الأولى منذ وقت يتحدث فيها طرف من الأطراف المشاركة في الحملة العسكرية على تنظيم الدولة في سوريا والعراق عن قتل مثل هذا العدد الكبير من قادة التنظيم ومقاتليه في ضربة جوية واحدة.يذكر  أن معلومات استخباراتية كانت قد ذكرت أن أبو بكر البغدادي قد فر من مدينة الموصل، معقل داعش في العراق، إلى الرقة بسوريا ، وأنه في العام الماضي، تم تداول تقارير عن إصابة البغدادي في قصف للتحالف الدولي في العراق.  ويذكر أنه في وقت سابق أفادت تقارير أميركية عدة قد تحدثت عن مقتل زعيم داعش وهو عراقي الجنسية، قبل أن يتم نفيها، وقبل أسبوعين تقريبا، تحدث مصدر من النظام السوري عن مقتل البغدادي في غارة جوية، دون أن يتم تأكيد هذه المعلومة.
ومن الجدير بالذكر أن الولايات المتحدة قد رفعت  في وقت سابق سقف المكافأة التي كانت قد رصدتها لمن يدلي بمعلومات عن البغدادي لأكثر من الضعفين، وعرضت 25 مليون دولار لمن يقدم معلومات تساعد على تحديد موقع البغدادي أو إلقاء القبض عليه أو إدانته.