” ملالا يوسف زاي ” أصغر فائزة بجائزة نوبل للسلام تستأنف دراستها في جامعة أكسفورد البريطانية
ويكيبيديا

أطلق عليها النار بعد مناصرتها لقضية حصول الفتيات على التعليم :

قررت الفتاة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام ” ملالا يوسف زاي ” استئناف دراستها في جامعة أكسفورد البريطانية، حيث كتبت في تغريدة لها على توتير أنها متحمسة جدا للذهاب إلى أكسفورد البريطانية ، حيث تم قبولها هناك ، حيث من المقرر أن تدرس الفلسفة و السياسة و الاقتصاد .

«يوسف زاي» المولودة في  12 يوليو 1997 كان  قد ذاع صيتها بسبب حملتها من أجل تعليم الفتيات فهي أصبحت أصغر ناشطة حقوقية في مجال التعليم ، حيث خَاطبت  الجمهور من خِلال الصحف والقنوات التلفزيونية التي اِنتشرت في جميع أنحاء المَنطقة وهي في عمر 12 عام، هو الأمر الذي أغضب حركة طالبان ، مما أدى إلى أن  أطلق عليها النار عضو من حركة طالبان برصاصة في الرأس عندما كانت في حافلة في طريق العودة إلى بلدتها إثر امتحان في المدرسة.

بعد تعرضها لحادث إطلاق النار في تشرين الاول 2012 ،  تم اتخاذ قرار نقلها لمستشفى الملكة إليزابيث برمنغهام، وبعد عدة عمليات لإصابتها البالغة استأنفت الدراسة الثانوية في مدرسة برمنغهام  .

ومنذ إصابتها أصبحت يوسف زاي رمزاً عالمياً لتربية الفتيات ، حيث حصلت على جائزة نوبل للسلام العام 2017 ، وذلك لكفاحها من أجل حصول الفتيات على حقهم بالتعليم. واعتُبرت أصغر حاصِّلة على جائزة نوبل في العالم، حيثُ كانت تبلغ من العمر 17
وقد اختارت أن تدرس الفلسفة والسياسة والاقتصاد وهو مجال عريق خاضه الكثير من السياسيين، من بينهم رئيسة الوزراء الباكستانية الراحلة بنازير بوتو.

شاهد الفيديو :